قمة “الدوخة” العربية

هيثم طيطي

تبدأ الجلسة ويبدأ معها مجموعة الاوغاد اصحاب البدلات الايطالية الملطخة بدماء ومآسي شعوبهم بقراءة قصائد الهجاء التي ابدع في كتابتها متملقي البلاط الجمهوري والملكي بلغة عبرية غاية في الطلاقة وكأنه اجتماع على اعلى مستوى في الكنيست الصهيوني، يرسمون غداً افضل لحكمهم ولوارثيهم من بعدهم، يدعون لأنشاء صندوقٍ للقدس وهم لاينكرون عدم حيادهم وانحيازهم المطلق والعلني للمحتل الذي يهتك حرمات هذه المدينة يوماً بعد يوم، هذا الصندوق الذي هو ذاته الذي تنقل من عاصمة الرافدين التي كان قبل ايام ذكرى سقوطها، والذي لم تر منه بيروت شيئاً، وخدع به اهل غزة عندما كان يحتفل هؤلاء بقرع كؤوس الحرب عندما كان القطاع يدك بأفضع الات الدمار العسكرية، في العام المقبل سيجتمون ويقرر نقل هذا الصندوق لدمشق العربية التي عاثوا فيها فساداً وتدميراً طيلة السنتين الماضيتين، والذين ما خلت خطاباتهم من الدعوة لحل عاجل في سوريا، المشكلة العميقة هي كيف تطالبون بحل في سوريا وانتم انفسكم جزءٌ من المشكلة ؟ انكم لم تعرفوا ولن تعرفوا ان المال لا يشتري المدائن ولا يشترى الاوطان فكيف ستفهون انتم معنى الوطن والتضحية وفلسطين.

قمة "الدوخة" العربية

قمة “الدوخة” العربية

الحقيقة اكثر ما يغيضني هو تكرار الاسطوانة التي تتكرر مع كل قمه عربية في كل سنة عن “مبادرة الخيانة العربية” والتي اصبحت بروتوكولاً كمراسم الاستقبال في المطار وكلمة الدولة المضيفة. اتساءل هل تم ذكر هذه المفردات في احد كتب الله السماوية التي لم تعرفوا منها غير اسمها ؟ المضحك في الموضوع مع هذا الوضع العربي المتردي لم يجتمع العرب الا على السلام ولم يجتمعوا على الحرب او قطع العلاقات او حتى اتخاذ قرارات اكثر مصيرية من هذه بل قرروا ان يتفقوا على شيء يزيد من غبطة شعوبهم عليهم وزيادة حالة خنوعهم لوزارة الخارجية الامريكية بل فكروا بكيفية ارضاء الراعي الامريكي الذي كان قبل اسابيع يكيل المدائح والمعلقات والتملق لحكام الكيان الصهيوني في تل الربيع المحتلة، هذه الورقة التي ما ان ترسلها القمة العربية للعدو الصهيوني حتى ركلتهم مرة اخرى على قفاهم بالشلوت .

وأخيراً، ويلٌ لأمتنا كيف يحكمنا هؤلاء ويصمت بعضنا، المعركة اليوم امام شعوبنا مفتوحة، ولا يمكن ان نقبل بأي شكل من الاشكال ان يبقى مجموعة الاوغاد هؤلاء يجتمعون ويقرروا مصير امة لها تاريخ كتاريخنا بكل ما فيه، يلزمنا اليوم تحرك ليس من اجل احد بل من اجلنا واجل واوطاننا، لهؤلاء الباحثين عن الحرية في وسط هذه الانظمة التطبيعية في منطقة محاطة بالجدران السميكة وقضبان الحديد الصلبة، الهدف واحد وباب الحرية امامكم اليوم ولكي يفتح وجب علينا اسقاطهم جميعها لا مؤسوفٌ عليهم بلا استثناء.

مدونة رافض على الفيس بوك

Advertisements

الأوسمة:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: