على أيّ زمن ٍ أنت آت ٍ جورج عبدالله ؟

جورج عبدالله المقاوم الذي لم يساوم رغم عذابات الغربة والزنزانة!!!

لربما كانت صدفة أو حكاية من حكايات النضال التي كنا نسمع عنها في سبعينيات القرن المنصرم. لربما جورج عبدالله قفز من تلك الحقبة الى عامنا هذا ليعطينا بعضاً من الفرح والسعادة بعد كل هذه الويلات التي مررنا بها، ومع بداية هذا العام وهذه العاصفية الثلجية التي أطاحت بدول بلاد الشام لتزيد من عذابات الفقراء والمحتاجين وهذا البرد القارس، 580524_427247150682600_1034523413_nتنتشر الأخبار كالنار في الهشيم لتعطينا بعض الدفء للتداول على شبكات التواصل الاجتماعي. أخيراً قررت المحاكم الفاشية الفرنسية المنحازة الى اللوبي الصهيوني بالإفراج الفوري عن المناضل البطل المعتقل من عشرات السنين، اليوم وبعد أن وصلنا أن جورج بدأ بترتيب زنزانته وجمع حوائجه الصغيرة، لا عجب أن نفرح جداً بهذا الخبر المفاجئ والذي انتظره كل حر معلق بزنازين الطغمة العربية الفاسدة التي نناضل لإزاحتها وإسقاطها والإتيان بواحدة غيرها في سنواتنا الأخيرة لعلها ترضخ الى ما كانت تطالب به الجماهير في الميادين المختلفة من البلاد التي وصلتها احتجاجات الانتفاضات العربية.

على أي زمن هذا وفي أي وقت سيأتي إلينا جورج عبدالله بعد كل هذه السنوات التي قضاها في سجون فرنسا ذائعة الصيت بثورة العدل والحرية والمساواة وتدمير سجن الباستيل المرعب إبان الثورة الفرنسية العظيمة؟  فأي زمن هذا حيث ما زال بعضنا يلعق حذاء زعيم طائفته في لبنان ليحصل على وظيفة لأحد أبنائه؟ واي زمن هذا سيخرج إلينا جورج عبدالله ونحن نرى في سوريا ما لم نراه في مكان آخر، ودول عربية قائمة تتصرف حسب ما تملي عليها صناديق المعونة الغربية وتسلب ارادتها؟ وأي زمن هذا وأوكار الموساد الصهيوني تفتح أبواب مكاتبها مع آذان الفجر كل صباح في العواصم العربية؟ تُرى بماذا كان يحلم في سجنه ووماذا كان يتمنى أن يرى عندما يحصل على حريته ليخرج من باب سجنه ويدوس على قدم سجانه ويضع وجهه قبالة وجهه ويصرخ فيه أنا الآن حرُّ أيها الظالم!

على أي حلم سيخرج عبدالله وفلسطين ولبنان وكل قطر من أقطارنا العربية ما زال يعاني من ويلات أكثر مما كان عليه صاحب مقولة «قضية فلسطين لا يمكن فصلها عن قضية لبنان، وكلتاهما لا يمكن فصلهما عن القضية العربية والإنسانية» على أي لبنان ستحط طائرة الحرية المقلعة من باريس إلى بيروت ظهراً؟

وعندما تطأ قدماه المطار سيُدهش فمطار بيروت لم يعد بنفس الاسم لقد تحول الى معرض صور خاصة بالحريري الأب! وأينما يلقي بنظرة لن يرى غيرها بكل المطارح! على أي زمن قادم أنت وأقل مقومات الدولة لم تقم في لبنان؟ وجمهورية الموز تقطع الكهرباء فيها لأربعة عشرة ساعة يومياً! لا تقلق ستعرف عن جبران باسيل قريباً لن تسمع هنا في بيروت إلا الشتائم التي تلاحق ذلك المتطرف باسيل الذي أزعجه لجوء بعض السوريين إلى لبنان قصراً، ليطلب بشوفونية بشير الجميل القديمة وناهض حتر الحديثة في الأردن بطردهم منها والعودة من حيث أتوا!

سيستقبل زواره والمهنئين بعودته وبعد انتهائه من الزيارات والتهاني بمناسبة خروجه من الأسر سيحدث جورج الناس عن فلسطين وعن الجنوب وعن حمل السلاح بوجه كل الأعداء كانوا في الداخل أو المتمثلين بالصهيونية ومن ورائها، ولربما سيقاطعه أحدهم في مستهل كلامه وأحلامه ويحدثونه عن إنجازات الرأسمالية الحريرية الأب الابن ليصرخ في وجههم أنا لم أخرج لأستمع إلى هذا الهراء.

تعال إلينا يا رفيق، لنحدثك أكثر عن انتصار المقاومة في تموز، وكيف وصلت صواريخها الى ما أبعد من حيفا. وكيف حركت غزة أبابيلها ووصلت إلى عمق الكيان الصهيوني. تعال فلنحدثك اليوم عن رفيق لك في نفس هذا النوع من النضال؛ عن سامر العيساوي وعن 170 يوماً وهو يناضل في سجون العدو الصهيوني ليحصل على ما حصلت عليه اليوم. تعال وانهض معنا شعوبنا تحتاج الى  امثالك اصحاب المبادىء والمواقف التي لم تتبدل ولم تتغير حتى لو تغيرت الدنيا باسرها.

مدونة رافض على الفيس بوك

المقال على صحيفة "فصل المقال" الصادرة في الاراضي المحتلة عام 1948

المقال على صحيفة “فصل المقال” الصادرة في الاراضي المحتلة عام 1948

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: