قم وارثني يا آخر الاحياء في هذا العيد

برقية الى الجنة تسلم الى يد والدي العزيز

في ذكرى صعود روحك الى السماء.

لم ينتهي حصار كنعان وثلاثية الوقت ما زالت معلقة والعيون الشاردة في شوارع عمان تسأل عنك في السلكان ربما تنتظر في ناعور الأن ما ادرانا بها فقد غابت بعد غيابك…
كيف تصعد الى السماء دون ان تلامس قدميك حيفا هل يروق لك مثل هذا الامر اجبني بماذا اجيب الكرمل عندما يسأل عن كاتب قصة غابة حيفا اين ذهب ولماذا لم يلقي علي تحية العائد كما سيفعل غيره ذات يوم في ذلك المستقبل؟
بماذا اجيب تلامذتك عندما يطرح علي السؤال الذي سمعته عشرات المرات من سنين. ما اخبار والدك استاذنا العزيز ؟ هل تصدق ان القلب لم يعد يقوى على تحمل مثل هكذا اسئلة ؟ هل تعلم
زقاق المخيم يبحث عنك هل تصدق انه سافر بعيداً في رحلة البحث عن احد المارة الذي تعود ان يراهم كل يوم في الصباح وهو ذاهب الى مدارس الاونروا ليغذي طلابه ببعض العلوم ومهارات الفن .
هل وصلك نبأ ان صبيك البكر الأن انه احتفل  في ابريل بعامه الخامس والعشرون وانه تخرج من الجامعة ويبحث عن عمل ؟

وقبل ان انهي ما اخبار الحبيب الثاني والاخير الغائب الحي فينا ..
هل خالي عبدالفتاح بخير هل التقيت معه ابلغله سلام امي وجدتي وسلامي له ام انكما عندما دخلتم الجنة لم تعودا تكترثا بأهل الارض لا اعلم ما سر هذه العدمية التي تمنعكما من زيارتنا ولو لدقيقة اريد ان اعلم هل احببتما ذلك المكان ولا تريدان حتى الظهور لي في بعض احلامي وانا مغموس في النوم؟!. وصحيح اني متأكد انك التقيت بحبيبك الاخير في هذا الايام وخاصة ان اربعينه قد ذهب قبل مدة وجيزة اتكلم عن جدي ابوهشام هل جالسته وسمعت اخر اخبارنا ؟ بماذا تكلمتم قل لنا؟ كان طيب في حياته وحتى في موته لم يزعج حد بهدوئة المتزن الذي تعلمنا منه سمة الرجال التي احببنا ولعلنا وجدناه اسطورة بيننا او حتى قصة خرافية لرجل اجتمعت به كل الصفات الحميدة فيه، يا الهي اين ذهبتم وتركتمونا ورائكم، اخبره انه ترك لنا الحزن بعده وبكاء النساء وقهر الرجال على فراقه.

ما هذا الموت يحاول ان يأكل كل عزيزٍ علينا كف عنا يا موت قليلاًَ اذهب بعيدً ريثما ننتهي من ثقل هذه الاحزان التي خلفتها ورائك لنا .

واكمل اخيراً برقيتي ابلغك اني اشتاق لرائحة دخانك المهرب في تلك البلكونة المغلقة بالالمنيوم وصوتك الذي لم يفارقني قط لهذه اللحظة وانت تنادي هيثم تعال.
كما اشتاق لأصرخ بـ أرجعون .
أعيدوا لي ابي اريد ان اتنفس .!
ارجعون لي والدي وجدي وخالي
كم اكره الموت بكرهي لهذه الحياة لم يعد هناك فرق بينهما.
رحمة من الله عليك وسلامُ
ابنك هيثم

Advertisements

رد واحد to “قم وارثني يا آخر الاحياء في هذا العيد”

  1. mohammad hani Says:

    رحمهم الله جميعهم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: