من الانقسام الى الوفاق الفلسطيني … المطرقة والسندان

انا حاليا مثلي مثل الكثيرين المتخبطين في موضوع المصالحه الفلسطينيه لكي لدي بعض التحفظات التي تؤرق تفكيري، ﻷني بكل تأكيد لا انظر الى الشكل الخارجي ولكن احاول فهم المضمون بشكل اوسع وانتظر القادم من الايام لكي تبرهن لنا صدق النوايا في هذه المصالحه لكل الاطراف.

من يتذكر معنا ابَان احتلال العدو الاسرائيلي للبنان ودخول القوات الاسرائيليه حينها بيروت واحتلالها، تشكل حينها ما يسمى بـ جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية (جمول)، تشكلت هذه الجبهة نتيجة تلاحم العديد من الاحزاب الوطنيه اللبنانيه تحت رايه واحده او دعونا نسميها هيكل تنظيمي اسمه “جمول” ، وقدمت اروع الامثله البطوليه في مواجهة العدو الصهيوني، ونتيجة ذلك سقط شهداء دفاعا عن ثرى لبنان الطاهر، وقرأت حينها انه لم تعد اي قوات فلسطينيه في لبنان بعد خروجها الى تونس اقصد هنا منظمه التحرير الفلسطينيه .

كنت اتمنى ان تجتمع الفصائل الفلسطينيه من فتح وحماس والشعبيه وفصائل اليسار عامه والاسلامين تحت رايه واحده بعدما ادركت بعض الفصائل بعد تخليها عن برنامجها الثوري امثال حركة فتح، ان قيام دوله فلسطين الطبيعيه لن يكون الا بالعوده الى الكفاح المسلح و انشاء جبهة مقاومة وطنيه لتصدي للعدو الصهيوني .

اما بخصوص توقيع ورقه المصالحه الفلسطينيه في قاهره المعز فأشكر بدوري الشعب المصري اولاًَ الذي قدم حاله ثوريه لم تمر على الوطن العربي بل في التاريخ المعاصر بأسره، هذا الشعب الرائع الذي لم يتخلى عن قضيته المركزيه الاولى القضيه الفلسطينيه التي استشهد على ارضها الكثير من ابناء شعبه وقدموا اروع التضحيات دفاعا عنها، اليوم نرى مصر بثوبها الجديد الذي تكتسيه بعد ثوره 25 من يناير، التي غيرت سياسه مصر من دورها الراكع للصهيونيه والامبرياليه الامريكيه لحد هذه الساعة حسب المؤشرات التي نراها، الى شريك اساسي و صاحب قرار قوي، اﻷن تسترجع مصر قواها وترجع الى عمقها العربي القيادي المهتم بشأن الفلسطيني، لقد خرجت القاهره بعد طرد المخلوع مبارك من الخنوع التي كانت عليه في عهده وكانت على سلم اولوياتها محاوله اصلاح ما دمره ذلك النظام البائد وتأخيره للمصالحه واتفقت ان يتم الصلح بين الفلسطينين لما لصلح خير وهذا ما حصل .

لا اعلم هل تغيرت النوايا في القاهره لكلا الفصائل المتحاربه، رأينا فتح قدمت التنازلات وايضا حماس هل اكتشف قياديو فتح انه لا جدوى من التحالف مع اسرائيل والغرب عامه مع اني لا اعتقد هذا لأن سياسية فتح حتى لو تغيرت لدقائق تعود الى سياسية اركع واسجد لمن يدفع، نحن نعلم ان فتح قد تغيرت عندما خرجت عن مطلب تحرير الارض الفلسطينيه كاملة والاكتفاء بدول الكنتونات في الضفه وغزه بقيادة مغوارها الذي نعرفه جيداً، لقد رأينا خالد مشعل بكلمه مقتضبه ينادي بدوله فلسطينيه على حدود 67 هل سنرى تغير جذري في سياسة حماس بعد المصالحه التي عرفنا عنها انها لا تعترف بالكيان الصهيوني الا كعدو وان تحرير فلسطين كامله بأراضي 48 وليست فقط 67، كلى الفصائل افلست ولم يعد لديها اي شيء تنادي به انتهت سياسياًَ و عسكريا، عباس مهندس اوسلو يريد ان يخرج من الساحه السياسه بشيء من الانجازات بعدما قدم للصهاينه ما لم يحلموا به من تصريحات وتنازلات مقابل ورقه يعترف بها المجتمع الدولي عنوانها دوله فلسطينيه من حبر وورق ، حماس في مأزق، القطاع محاصر و الدعم الدولي بدأ يتناقص والشعب في القطاع بدأ يتذمر ويريد فك الحصار بأي شكل من الاشكال فليس كل اهل غزه هم حماس ، هناك امور تحصل بالخفاء لا اعلم ما هي فجأه بدون سابق انذار تتخلى السلطه الفلسطينيه عن المساعدات الامريكيه والاوروبيه وتوقع ورقه المصالحه، هل كما تتحدث الصحافه عن حماس انها تحاول ان ترضي مصر بأن توقع ورقه المصالحه لنقل جناحها السياسي من دمشق الى القاهره بعد الاحداث الاخيره في سوريا لعدم دعمها الرسمي للحكومة السوريه .

الساحه الفلسطينيه اﻷن تنتظر حول تفعيل المصالحه من تشكيل الحكومة والنسيق الامني والتجهير للانتخابات والكل الأن ينتظر بفارغ الصبر ما سيحدث في الايام القادمه . فقد سبق هذا التوقيع اتفاقيه مكه برعايه سعودية وكانت النتيجه الفشل الحتمي له هل يملك الاطراف المتنازعه الصبر الكافي لاكمال ما اتفقوا عليه في ورقه المصالحه .

الشارع الاسرائيلي والحكومي ادهش بتوقيع ورقه المصالحة يبدو ان المصالحه قد فعلت ازمتها لديهم فلم يكونوا يتوقعو ان يتم توقيع المصالحه بين الفلسطينين وهي حتما ساعدتهم في الكثير عندما كان الانقسام قائم من الحرب على غزه، و سياسة تركيع حكومه الضفه لهم من جانب المساعدات التي كانت تفرضها اسرائيل على امريكا لدفعها للسلطه الفلسطينيه، ومحاولة جر الفلسطينين الى طاوله الحوار والقبول بشروط تفرضها اسرائيل عليهم لتخلي عن بعض اراضي 67 مقابل السلام الهش مع الكيان، واﻷن بدأت اسرائيل بشن هجمة كبيره على الفلسطينين في الوسط الدولي لقطع المساعدات والعلاقات الاوروبية و الامريكيه مع السلطه محاوله منهم لجعل الانقسام قائم بين غزه والضفه ويبدو ان الفشل سيكون حليفهم والسبب بكل بساطه اعتقد انه مصر.

انا لا انكر مليا ان المصالحه تخدم الشعب الفلسطيني اجتماعيا، ﻷن الانقسام قد فعل فعلته في الشعب الفلسطيني بكامله، ستكون نتيجه المصالحه بالنسبه للشعب افضل من السابق لانهاء العداء القائم بين الاطراف المتناحره ، ولن انكر انه سيكون ذا نفع حتى على علاقة الفلسطينين مع العرب فهي تلزم لتعزيز اطر القضيه الفلسطينيه مع الشعوب العربيه، وحتى مع المتعاطفين مع القضيه الفلسطينيه في كل مكان، لقد رأينا اوساط الفرح في الشارع الفلسطيني في غزه التي كان يكتنسها اللون الاخصر وايضا في الضفه التي كان يغطيهااللون الاصفر، رأينا الرايه الفلسطينيه بعد انهاء الانقسام فوق كل رايات الفصائل الفلسطينيه انتظر الشارع الفلسطيني خاصه هذا الحدث و ايضا بالمثل الشارع العربي الذي كان يتنظر ان يصطلح الاخوه لما له من خير لفلسطين وشعبها حتى مع نظرة الخارج الفلسطيني لنا .

هناك امور كثيرة لم تلتفت اليها ورقه المصالحه من بينها قضية اللاجئين الفلسطين في الداخل والخارج، وايضا اسرانا البواسل داخل سجون العدو الصهيوني، ويريد الشعب الفلسطيني ان يبلغ السياسين من كلا الفصائل والاحزاب ان المقاومه حق واجب للشعب الفلسطيني ولا يجوز ﻷي منهم منع اي فرد او جهة معينه من مقاومه العدو الاسرائيلي واذا كانت فتح تخلت عن برنامجها الثوري وتريد حماس ان تتبعها وبقية الفصائل فليعلموا ان الشعب الفلسطيني ما زال حس الثوره يجري في دمه ولم يتخثر وهي مجرد شرارة اذا انطلقت ستحرق الصهاينه ولن يستطيع التنسيق الامني ولا الترسانه العسكريه الاسرائيليه ان يوقفها وستمضى لكسر شوكة ذلك المحتل المتسلط على شعبنا الفلسطيني، بالنسبة ﻷنتخابات المجلس الوطني الفلسطيني فليعلم كل من سيشارك بها او ينظمها انها ستكون غير شرعيه ﻷن المجلس انشىء ويتم انتخاب اعضائه في الداخل الفلسطيني اي كما يعرف الفريق المفاوض اراضي 67 و اراضي الخط الاخضر 48 وخارجها اي الشتات واي بقعه يتواجد عليها الفلسطيني، ونتذكر هنا ان الماده الخامسه من لائحة النظام الأساسي لمنظمة التحرير تقول ان التمثيل ينص على حق الاقتراع المباشر للشعب الفلسطيني الا اذا رأينا غير ذلك وتم الانتخاب حسب القانون .

غير هذه الامور اكتفي اخيرا بالقول اذا اردتم فقط انهاء الانقسام وتقاسم السلطه فيما بينكم فأفضل لكم حقيقه الجلوس في منازلكم و الابتعاد عن السياسه و تقديم استقاله جماعيه للشعب الفلسطيني والجلوس والتمعن على شاشات التلفاز لتشاهدوا ماذا سيسطر الشعب الفلسطيني من بطولات جديده وتضحيات لنيل حقوقنا المشروعه باقامة دولتنا الفلسطينيه على كامل التراب الوطني الفلسطيني .

Advertisements

الأوسمة:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: